الرئيسية / العرب والعالم / عاجل :أغتيال خاشوجي

عاجل :أغتيال خاشوجي

كتب / عبدالحميد خليفة .
أفادت وكالة رويترز للأنباء منذ ثوان نبأ مقتل الإعلامي السعودي المعارض للحكم في المملكة العربية السعودية / جمال خاشوجي ، وذلك بعدما وجدوا جثته ملقاه في منطقة نائية في أسطنبول ، وقد أفادت رويترز أن جمال تعرض للتعذيب منذ اللحظة الأولى التي وطأت قدمه أرض القنصلية السعودية بأسطنبول ، ثم تم قتله ونقل جثمانه بعربة دبلوماسية خارج السفارة وألقي بعيدا عنها، وقد عزا محللون سياسيون أن الحادثة سيكون لها تداعيات سياسية خطيرة على العلاقات السعودية التركية ، خاصة وأن المملكة من جانبها سبق وأن نفت أيه صلة أو علاقة لها باختفاء خاشوجي ، وهو الأمر الذي كذبته خطيبته خديجة والتي أكدت من قبل أنها دخل أمامها القنصلية للحصول على تصديقات بشأن زواجهما .
وقد وردنا الآن أن الشرطة التركية في أسطنبول قد أفادت من لحظات أن مقتل خاشوجي كان مدبرا وأنه تم نقل الجثة خارج القنصلية بأسطنبول
جدير بالذكر أن هذه ليست الحادثة الأولى التي تقع للإعلاميين معارضين في تركيا .

فما الذي يجري للصحفيين العرب في تركيا ؟
فقد سبق اغتيال المعارضة السورية الصحفية الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية في قناة اورينت حلا بركات طعنا بالسكاكين في منزلهما باسطنبول بتاريخ 21 سبتمبر 2018م ؟، وكذلك مقتل الإعهلامي السعودي محمد المفرح في إسطنبول .
ترى ما تداعيات حملات القمع والإرهاب التي تمارسها المملكة ضد الأحرار من أبنائها والذين يدفعون أرواحهم ثمنا لشجاعتهم ، ولا تتفوه المملكة بنصف كلمة ضد إهانات ترامب الدائمة وإبتزازه الذي لا ينتهي .

هذا وقد أفاد موقع عربي برس أن 15 شخصية سعودية تزامن وصولهم لمقر القنصلية يوم 2 أكتوبر ثم غادروا اليوم ، وأكد الموقع أنه تم تسجيل التحقيقات مع جاشوجي قبل قتله بالدم البارد داخل مقر القنصلية
رحم الله الإعلامي الكبير جمال خاشوجي فقد كان صوتا عاليا شجاعا في الحق دون تجريح أو تجاوز أو سباب .

Facebook Comments

شاهد أيضاً

ذو النورين يحتضن سوار الذهب في البقيع

كتب / عبدالحميد خليفة . اطلبْ لنفسكَ جيرانًا تُجاورُهُمْ     …     لا تَصلُحُ الدَّارُ حتى يَصْلُحَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com