أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار مصر / لوران دى بوك – رئيس المنظمة الدولية للهجرة التابعة للامم المتحدة .. تعاون كبير ومستمر مع مصرمن خلال العديد من الوزارات والمنظمات الحكومية

لوران دى بوك – رئيس المنظمة الدولية للهجرة التابعة للامم المتحدة .. تعاون كبير ومستمر مع مصرمن خلال العديد من الوزارات والمنظمات الحكومية

 

المنظمة خصصت 23 مليون دولار لتمويل المشروعات فى مصر
6 ملايين مهاجر و 245 ألف لاجئ يعيشون فى مصر
مصر ترحب بالمهاجرين على أراضيها وتدمجهم بالمجتمع وتعاملها بكرم ضيافة.
المهاجرون يتعرضون للكثيرمن المضايقات واعتداءات البدنية ..ورحلة المهاجر قاسية وعنيفة

حوار   فاطمة بدوى
قال لوران دى بوك، رئيس المنظمة الدولية للهجرة بالقاهرة – إن المنظمة خصصت 23 مليون دولار لتمويل المشروعات فى مصر، مشيرًا إلى أنه من الممكن أن ترتفع تلك الميزانية فى ظل المشروعات التى تعمل فيها بالتعاون مع القطاع الخاص بهدف خلق الوظائف.وقال أن من أبرز تلك المشروعات إعادة تدوير المخلفات، مضيفًا أن هناك الكثير من المهاجرين فى البلاد الذين هم بحاجة إلى مساعدتها ودعمها.
…………………………..؟
ولفت إلى أن عدد المهاجرين المقيمين بمصر يبلغ 6 ملايين شخص، ويشمل ذلك الرقم مهاجرين من جنسيات مختلفة مثل العراقيين والصوماليين والسودانيين الذين جاءوا للعمل والدراسة، فضلًا عن 245 ألف لاجئ وفق إحصائيات المفوضية السامية لشئون اللاجئين ‪UNHC» «.
…………………………….؟
وفيما يخص تقديم الدعم لنحو 800 ألف مهاجر من أصل 6 ملايين لاجئ
وأشار إلى أن المنظمة تقدم الدعم لبعض المهاجرين، خاصة الفئات الضعيفة وغير القادرة والتى تقترب أعدادها من 800 ألف شخص، موضحا أنها تستهدف زيادة حجم هذا الدعم. وقال إنه على سبيل المثال هناك الكثير من العمال السودانيين المقيمين على الأراضى المصرية لكنهم لا يحتاجون مساعداتها.وأكد أن مصر ترحب بالمهاجرين المقيمين على أراضيها الذين تم امتصاصهم من قبل المجتمع، كما يتم معاملتهم بكرم ضيافة.
لكنه أشار إلى أنه فى الظروف الاقتصادية الحالية، من الصعوبة استكمال دعم تلك المجتمعات للفئات الفقيرة من المهاجرين.وتابع: «لذا هناك حاجة إلى العمل على برنامج تماسك اجتماعى لخلق الوظائف للمهاجرين وللمجتمعات التى يقيمون فيها ويشمل ذلك الأمر بالطبع المصريين».
…………………………؟
أكد أن المؤتمر الذى عقدته المنظمة فى شهر مارس الماضى بالتعاون مع مؤسسة الدورى الإسبانى «الليجا» يأتى فى سياق اتجاه الأخيرة لتطوير آلية ضد التمييز العنصرى، بهدف الوصول لكل فئات المجتمع، خاصة المناطق الريفية من خلال كرة القدم التى تتميز بقدرتها على جذب الكثيرين إليها.
………………………………….؟
وفيما يخص التمييز العنصري في كرة القدم وقعت المنظمة الدولية للهجرة اتفاقا، مع الممثل الرسمى لمنظمة «الليجا» الإسبانية فى مصر مارس الماضى للقضاء على التمييز العنصرى فى كرة القدم وزيادة الوعى بفرص وتحديات الهجرة، وتزامن ذلك مع اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري‪.وقال «بوك»، إن منظمة الأمم المتحدة نشرت تقريرا حول إساءة استغلال المهاجرين فى وقت سابق.وأضاف أن كرة القدم والرياضة بشكل عام قد تكونان مصدرا لترسيخ العمل الجماعى بين الأشخاص، ولجمع الأفراد ولكن قد يساء استغلالها فى بعض الأحيان.
وتابع : «تقوم هذه الوكالات بنقل الشباب لدول أخرى وإساءة استغلالهم فيما بعد، ويعتبر هذا الأمر منتشر فى القارة الأفريقية لكنه غير موجود بصورة كبيرة فى مصر، ولذا سيتم استخدام تلك الآلية لتقديم التوعية حول كيفية التأكد من تلك الوعود ومدى صحتها من خلال خط معلومات مخصص لذلك».
……………………………….؟

وأوضح أن المنظمة تعمل مع عدد من الوزارات واللجنة‪ الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر التابعة لمجلس الوزراء وبرئاسة السفيرة نائلة جبر على بعض الحملات لتوعية المواطنين.وأشار إلى أن حملة هذا العام ستعتمد على وسائل الإذاعة والتلفاز للوصول للكثيرين.
وتابع: ننفذ أيضا أنشطة بناء قدرات لمحاربة الإتجار بالبشر بالتعاون مع أجهزة الشرطة والشئون الاجتماعية والمنظمات غير الحكومية ‪.«NGOs» بهدف تبادل المعلومات وتوفير التدريب اللازم لذلك
………………………….؟
أكد أن مصر قطعت شوطا كبيرا وناجحا فى منع الهجرة غير النظامية، فمنذ 2016 لم يخرج أى مركب يحمل مهاجرين غير نظاميين، وأن هذا النجاح شهدت به أوروبا، وبدأت فى التعاون مع مصر فى هذا المجال وتقديم الدعم اللازم لها لمواصلة هذا النجاح.وأشار لوران دى بوك إلى أن المنظمة ترعى كل المهاجرين سواء فى مصر، أو المصريين فى الخارج، وتذلل كل العقبات التى تواجه أى مهاجر يلجأ إلى فروعها المنتشرة حول العالم، وأنها تفعل ذلك منذ سنوات عديدة، حيث إن ذلك أحد أهدافها..
……………………………..؟
وقال ان المنظمة تتعامل مع نوعين من المهاجرين، الأول: المهاجرون المقيمون فى مصر، والثاني: المهاجرون المصريون بالخارج، ولا تفرق المنظمة بين النوعين، وتقدم للموجودين فى مصر أنشطة عديدة، فاللاجئون الذين تمت الموافقة لهم بالسفر إلى الدولة التى طلبوا اللجوء إليها، نقوم بالكشف الطبى وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، وبرنامج لتعريفهم بثقافة وقوانين البلد المسافرين إليه، ومبادئ اللغة، وكيفية توفير وظائف لهم، وهو ما يطلق عليه بإعادة التوطين، كما أن المنظمة تساعد المهاجرين غير النظاميين، وذلك من اجل تطبيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.
…………………………….؟

قال ان فى مصر ما يقارب 6 ملايين مهاجر، ليسوا كلهم فى حاجة إلى مساعدة من المنظمة، فمنهم من يعمل منذ زمن واستقر به الحال هو وأسرته، وتكون مساعدة المنظمة لمن يعانى صعوبات الحياة، ومن ترك بلده خلال الأزمات ، فلدينا ما يقرب من 4 ملايين سودانى ومليون ليبى ومليون سوري، والأمر ببساطة أن أى شخص موجود على الأراضى المصرية من دون أن يحمل جنسيتها فهو مهاجر، كما أن عدد المسجلين 300 ألف فقط فى 2016 وصل الآن إلى نحو 800 ألف، وهؤلاء من اللاجئين المسجلين فى المفوضية السامية لشئون اللاجئين، وهناك مليون مهاجر سورى استقر بهم العمل فى مصر، وأصبحت لهم أنشطة تجارية، أما الأقل ضعفا ودخلا فهو من يحتاج إعانات وتتكفل المنظمة برعايتهم، سواء رعاية صحية أو تعليم أو مساعدة فى تسديد نفقات سكنهم وتنقلاتهم، كما أن معظم المهاجرين ممن استقر بهم الحال فى مصر أصبح لهم دور فى الدخل القومى فى مصر، ودور فى الاقتصاد.
…………………………….؟
وفيما يخص رأيه من جهود مصر للحد من الهجرة النظامية، أشار ان ما تقوم به مصر تجاه منع الهجرة غير النظامية، كان إيجابيا جدا وناجحا، و بسبب هذا النجاح، فإن مناقشات عديدة تجرى الآن ومنذ فترة بين مصر والاتحاد الأوروبى من أجل دعم مصر فى جهودها، حيث إن مصر لا تقف فقط عند منع الهجرة، ولكن معالجة مسبباتها من صحة وتعليم وتوفير فرص عمل، فضلا عن مفاوضات ثنائية بين مصر وكلا من ألمانيا وهولندا وإسبانيا والنمسا.
…………………………..؟
يتعرض المهاجرون أثناء رحلة عبورهم إلى الكثير من المضايقات من المهربين، وهناك من يتعرض للاعتداءات البدنية وأكد انه ..لا شك أن رحلة المهاجر قاسية وعنيفة، يواجه صعوبات وأهوالا كثيرة، خاصة النساء والأطفال، ولابد من توجيه الرعاية لهم وتقديم الدعم النفسى ومعالجتهم من آثار رحلة العبور، حيث يتابع الكثير من المستشفيات فى مصر بشكل مستمر حالة هؤلاء المهاجرين، كما أننا نقدم دعما لهذه المستشفيات وأجهزة طبية تساعدهم فى علاج المهاجرين والمصريين أيضا.

…………………..؟
هناك تعاون كبير ومستمر مع مصر، حيث تكون نقطة الانطلاق والاتصال الأولى من خلال وزارة الخارجية، وذلك لعرض المشروعات المقدمة من المنظمة، حيث شكلت الوزارة لجنة بداخلها يكون مهامها التنسيق مع الجهة التى ستنفذ المشروع، سواء كانت وزارة الصحة أو التضامن الاجتماعى أو الهجرة أو الشباب والرياضة، وغيرها من الوزارات، وكذلك اللجنة التنسيقية لمكافحة الهجرة والاتجار بالبشر، كما أن المنظمة تقوم بتنظيم ورش عمل عديدة للقضاة ورجال الشرطة فيما يتعلق
بالقوانين المتعلقة بالهجرة والاتجار بالبشر، وتدريب العاملين بالمجلس القومى للطفولة والأمومة.
…………………………..؟
منذ سنوات، صدرت إحصائيات عن القرى الأكثر تصديرا للهجرة وأشار ان هناك أنشطة كبيرة تقوم بها المنظمة فى مصر وقال ان هذا نوع آخر من الأنشطة التى تقوم بها المنظمة فى هذه القري،التى تقع فى 6محافظات، حيث نستهدف من خلال هذه الأنشطة توفير فرص عمل للشباب والأطفال القصر ودمجهم فى مجتمعاتهم، وإقامة مشروعات فى هذه المحافظات منها التدريب على مهارات وحرف تؤهلهم للعمل فى مصر وخارجها، كما أن بعض المصريين فى الخارج يقدمون دعما للمنظمة لإتاحة هذه المشروعات وتأهيل الشباب وإقامة مشروعات متوسطة وصغيرة هنا فى مصر من أجل الحد من الهجرة غير المشروعة.
…………………………….؟
قامت المنظمة العام الماضى فقط بتسفير ما يقرب من 7 آلاف شخص إلى أوروبا، ولولا الموقف الأمريكى لكان العدد أكبر، ويأتى على رأس هذه الدول: كندا وأستراليا ونيوزلندا وبريطانيا، وألمانيا، والسويد.
…………………………………؟

وفيما يخص المهاجرين غير الشرعيين المصريين
فنحن نتعامل مع الرسمى وغير الرسمى من المصريين بالخارج، ودائما نفتح قناة اتصال معهم، فمصر تحتل الترتيب الثالث فى تحويلات العاملين بالخارج ، وسهلنا العودة العام الماضى لنحو 84 شخصا، وهؤلاء هم من ذهبوا إلى فروع المنظمة فى الخارج وطلبوا العودة، وهؤلاء نحاول مساعدتهم فى إقامة مشروعات فى مصر.
…………………………….؟
وفيما يخص عودة المهاجرين فى مصر إلى بلادهم قال انه فى آخر ثلاثة أشهر هناك نحو 1300 مهاجر عادوا إلى بلادهم، معظهم من السودان وإثيوبيا ونيجيريا والسنغال، والفلبين وغيرها، وفى عام 2017 كانوا نحو 5 آلاف، ومن أسباب عودتهم الظروف الاقتصادي.
…………………………………؟
وفيما يخص اقرار الأمم المتحدة ميثاقا للهجرة وصدقت عليه أكثر من 160 دولة، وأن هناك تخوف من الدول الرافضة له قال ان
الميثاق كان نتاج جهد رائع من الدول، وأتوقع له نجاحا كبيرا، ولا أخشى عليه من الدول التى لم تصدق عليه، فميثاق الأمم المتحدة يتضمن 23 هدفا، تختار الدول الموقعة وغير الموقعة ما يناسبها من هذه الأهداف لتحقيقها، كما أن كل الدول الأعضاء فى الأمم المتحدة وقعت فى 2016 على هذه الوثيقة، أما الرفض فهو لأسباب سياسية، لكن كل الدول الأعضاء تعمل على هذه الأهداف وفق سياستها، والدليل أن النمسا هى إحدى الدول الرافضة للميثاق، لكنها معنية بهذه القضية، وأقامت المنتدى الأوروب الإفريقي وكان من ضمن بنوده هذه القضية، كما أن من مميزات هذا الميثاق تعاون كل منظمات المجتمع المدنى فى هذه القضية، والقيام بدور فاعل فيها.
………………………………………..؟

وفيما يخص ضمانة نجاح هذا الميثاق فقال انه
علينا أن ننظر إلى مسببات الهجرة، وعلينا أيضا محاربة هذه المسببات، لا ينبغى النظر إلى الهجرة، دون النظر إلى الاتجار بالبشر ومحاربة المهربين، وفائدة الميثاق أنه يجمع الدول كافة للنظر فى قضية الهجرة، وألا تقوم كل دولة على حدة بمكافحة الهجرة، بل التعاون الوثيق من أجل حل هذه المسببات، ولعل أهمها عدم وجود تنمية، من اجل ذلك جاء هذا الميثاق، لوضع أهداف للتنمية فى البلدان التى تكثر فيها الهجرة، والأمم المتحدة تساعد هذه الدول حاليا، حيث تغير الموقف وتغيرت الاستراتيجية، فنحن فى الأمم المتحدة لن ننتظر وقوع المشكلة لنبدأ بالحل، بل نضع الحلول للمشكلات قبل حدوثها، فضلا عن تنمية المناطق التى تكثر فيها الهجرة.

شاهد أيضاً

“رئيس الوزراء” الارتقاء بالعنصر البشرى لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية

  كتب خالد محمود ألقى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء اليوم كلمة في حفل …

التضامن … غدا بدء صرف المعاشات المحولة عل البنوك

  كتب شحاتة أحمد تبدأ وزارة التضامن غدا فى صرف معاشات شهر يوليو بالزيادة المقررة …

“وزير التخطيط”استلزم المصداقية والثقة والنزاهة والفاعلية فى تنفيذ خطة الإصلاح الإدارى

  كتب خالد محمود أكدت الدكتورة هالة السعيدوزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، أن هذا المركز …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: