الرئيسية / العرب والعالم / ترامب: أمن إسرائيل مرتبط بأمن السعودية !!

ترامب: أمن إسرائيل مرتبط بأمن السعودية !!

كتب / عبدالحميد خليفة .

في مفاجأة من العيار الثقيل أعلن راعي البقر الأمريكي ترامب منذ لحظات موقفه من اتهام ولي العهد السعودي  محمد بن سلمان بقتل الصحفي السعودي جمال خاشوجي والذي شغل الرأي العام العالمي منذ  اختفاؤه في2 من أكتوبر الماضي داخل القنصلية السعودية بأسطنبول . أعلن اليوم صراحة أنه لن يسحب دعمه للسعودية وولي عهدها مهما كانت الأسباب والأدلة قائلا : إذا لم تكن السعودية فلن تكون هناك قواعد أمريكية في الشرق الأوسط ، وإذا نظرتم إلى إسرائيل فإن إسرائيل ستكون في ورطة كبيرة بدون السعودية .  وعلل ترامب دعمه المستميت للمملكة بقوله :

فماذا يعني ذلك لإسرائيل  تغادر . هل تريدون لإسرائيل المغادرة ؟؟؟ يقصد في حال سقط الأمير محمد في قضية خاشوجي 

لدينا حليف قوي يتمثل في السعودية ، وعلل راعي البقر دفاعه عن السعودية بقوله : إن السعودية حليف قوي يؤكد أنه لم يرتكب على مستوى الكبار_ والكبار قصد الملك وولي العهد محمد بن سلمان  – هذه الفظاعة _ يقصد قتل وتقطيع وإذابة جثة جمال خاشوجي 

إلا أن ترامب عاد وأشار بإذدراء للشرق الأوسط عبر حسابه الشخصي بتويتر قائلا : “انه عالم لئيم ومقرف في الشرق الأوسط علي وجه الخصوص. وهذا التزام طويل وتاريخي ، وهو أمر حيوي للغاية للأمن القومي الأميركي “. أوافق 100%. الاضافه إلى ذلك ، العديد من مليارات الدولارات من المشتريات التي أجريت في الولايات الامريكيه ، وفرت وظائف كبيره والنفط!

في سياق متصل سبق  للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح نشر وثيقة سرية غاية في الخطورة  عام 2004 موجهة من الملك فيصل إلى الرئيس الأمريكي جونسون عام 1966 تفسر بوضوح ما يقوله ترامب اليوم جاء فيها : يقول الملك فيصل : إن الملك  يبارك ما أقترحه الخبراء الأمريكان من أن مصر ودول الشرق الأوسط هم العدو الأكبر للمملكة والأمريكان في الشرق الأوسط ، وعقب الملك فيصل بقوله حسب الوثيقة المسربة ، يجب على أمريكا أن تدعم إسرائيل لتقوم بهجوم خاطف على مصر لتضغط عليها لسحب قواتها من اليمن ، وعقب الملك إن عبد الناصر يحاول تحقيق طموح محمد على التوسعي في الشرق ، وهو ما ستمنعه الحرب لأمد بعيد ، وبذلك نكون قد أعطينا أنفسنا فرصة طويلة لتصفية الأهداف الهدامة لفكرة الوحدة العربية ومع ذلك لا مانع بعدها من تقديم بعض الدعم لمصر عملا بالقول ” ارحموا شرير قوم ذل .” ، وكذلك حرض الأمريكان أن تقوم إسرائيل باحتلال جزء من الأراضي السورية وكذلك قطاع عزة والضفة الغربية ، ودعم الحركات الانفصالية الكردية في العراق لضمان شغل دول المنطقة بصراعات داخلية طويلة الأمد لتدمير فكرة الوحدة العربية .

وكانت أمريكا قد عرضت على المملكة إشعال هذه الحروب في الشرق الأوسط لربط سعر برميل النفط بالدولار الأمريكي الذي قد بدأ وقتها بالأنهيار  فكان لا بد من إشعال حروب فزار وقتها وزير الخارجية الأمريكي السعودية واشترط ربط سعر برميل البترول بالدولار الأمريكي ، وأشترط كسينجر أن عائدات بيع البترول السعودي تودع بحسابات دولارية في البنوك الأمريكية بعد بيعها مقابل حماية السعودية والعائلة المالكة في السعودية ، وعندما منعت المملكة البترول عن العالم ارتفعت أسعارة حوالي 400% وقتها .

جدير بالذكر أن الصحفي التركي إبراهيم قراغول والمقرب من أردوغان قد أكد عبر موقع تويتر أن أدلة تحي يد المخابرات التركية تثبت تورط دول عربية وصهيونية وكذلك كوشنر صهر الرئيس الأمريكي ترامب مع ولي العهد السعودي في اغتيال خاشوجي وإن الأتراك يملكون تسجيلات سرية سيذيعونها الأسبوع المقبل .

من جانبها عقبت جريدة الواشنطن بوست على خطاب ترامب بقولها :  ترامب أرسل رسالة لطغاة العالم، اقتلوا وادفعوا لرئيس أميركا لتفلتوا من العقاب .

Facebook Comments

شاهد أيضاً

الإمارات ضيف شرف المهرجان الوطني للشباب المبدع في المغرب

  هيفاء الأمين – أبوظبي تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف في فعاليات الدورة …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com